منتديات ام درمان

منتدى أم درمان للتواصل وتبادل الآراء والمنافع باسلوب حضاري


    الايمان الحقيقي

    شاطر
    avatar
    نور السلام
    نائب المدير
    نائب المدير

    كيف حالك :
    دعائك الدائم :
    الهواية المفضلة :
    الموطن :
    انثى عدد المساهمات : 153
    نقاط : 415
    تاريخ التسجيل : 21/01/2010
    العمر : 24
    الموقع : http://jeunesse14.ahlamuntada.com

    الايمان الحقيقي

    مُساهمة  نور السلام في الإثنين أبريل 26, 2010 10:06 pm


    المؤمن هو شخص لديه نظرة بعيدة لم تمنح له الا عن وعي (معنى الدين)فالايمان بالله هو محور الدين والاشياء الاخرى هي حول ذلك .

    الايمان هو علاقة سامية بين الانسان والله تنور قلبه وجوارحه فيعرف قيمة الاشياء الحقيقية ، قيمة علاقته بالاخرين ، قيمة الاموال والماديات،

    قيمة الدنيا ومافيها ، قيمة اللذة وقيمة جميع المغريات . التوصل الى الايمان لاياتي بسهولة وانما ياتي بعد حرب داخلية تشنها روح الانسان وضميره على عقله وحواسه وهذا لايعني بان الانسان المؤمن لايقع تحت تاثير المغريات ولكن مهما وقع تحت ضغطها فانه يعرف قيمتها الحقيقية ويمكنه دائما مقارنتها مع قيم اخرى معنوية اسمى من اللذة والحس المادي ، المؤمن لايقع تحت اغراء بشكل نهائي يودي به الى التهلكة في سبيل غرض مادي او ( لذوي ) ، معرفته الحقيقية الناتجة عن الهام الايمان تجعله يقدر قيمة الفرائض والطقوس وحقيقتها في تذويب الغرور والاختيال والغيرة والحسد امام حقوق الاخرين من ناحية وامام حقوق الله على الانسان من ناحية اخرى .

    الايمان احساس عميق لايمكن معرفته الا بعد الوصول اليه وهو على درجات متباينه تفرق بين المؤمنين في عمق ايمانهم . هل المؤمن ينجذب الى الملذات .... نعم ينجذب الى الملذات ولكن لكونه يعرف قيمتها الحقيقية لايقع تحت تاثيرها المطلق مهما حاولت جذبه وان وقع فانها حاله مؤقته او ساعة ضعف وهذا مايفرقه عن غير المؤمن الذي يقع دائما تحت تاثير الملذات والمغريات فتراه منغمسا فيها لماذا ؟ لانه يجد لذة ومتعه في ذلك دون وجود رادع نفسي يجعله يشعر بالذنب بينما المؤمن لديه رادع دائم يقف له بالمرصاد يردعه ويجعله يشعر بالذنب طالما مارس اللذة او الفعل الحرام . المؤمن الحقيقي يعرف قيمة الوظيفة او العمل لذلك عندما يوضع في وظيفه مهما علت يعرف بانها ذات قيمة مؤقته او محدودة لذا يتعامل معها على هذا الاساس لايستثمرها لنفسه او لاصحابه او يحاول ان يورثها لغيره كما يفعل الملوك .

    الايمان الحقيقي بحث دائم عن الحقيقة في كل مكان ووقت من حياة المؤمن لايهدأ له بال لانه يعتقد بان هناك حقيقة وضعها الله سبحانه لكل شيء ولو استطاع البشر ان يروها او يصلوااليها لآمنوا جميعا ولكن اختلفت البصائر (البصائر هي وسائل للرؤية والاحساس غير العينين والجوارح الاخرى ) كما هي التلسكوبات لرؤية الاجسام البعيدة التي لاترى بالعين المجردة او المايكرو سكوبات لرؤية الاجسام المتناهية في الصغر . والبصيرة اوسع من البصر وهي قد تكون الهاما عندما يكون المؤمن في اول سلم الايمان ولكنها تتحول الى اداة طيعة او وسيلة دائمة بعد تدرج المؤمن في هذا السلم فيصبح تقييمه للاشياء لايخطيء لانه ناجم عن رؤيته لها ببصيرته حيث امتلك ادوات البصيرة .

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يناير 19, 2018 9:54 pm