منتديات ام درمان

منتدى أم درمان للتواصل وتبادل الآراء والمنافع باسلوب حضاري


    غزه الحبيبة عذراً

    شاطر
    avatar
    نور السلام
    نائب المدير
    نائب المدير

    كيف حالك :
    دعائك الدائم :
    الهواية المفضلة :
    الموطن :
    انثى عدد المساهمات : 153
    نقاط : 415
    تاريخ التسجيل : 21/01/2010
    العمر : 24
    الموقع : http://jeunesse14.ahlamuntada.com

    غزه الحبيبة عذراً

    مُساهمة  نور السلام في الثلاثاء يناير 26, 2010 7:15 pm

    غزة الحبيبة
    عذراً



    غزة
    الحبيبة عذرا إن كانوا
    لا
    يسمعون


    فالشتاء قارس
    وفي الدفء
    هم ينعمون ويغرقون


    لا تزعجي
    النيام
    بأنينك

    فلو ذبحوك ألف مرة ما
    استيقظون

    قد ماتوا منذ زمن وما يعلمون
    وتحللت وتعفنت ضمائرهم
    وقلوبهم


    فكيف بربك
    بجراحك أنتِ
    سيشعرون؟


    بمن
    تستغيثي يا نبض
    قلبي

    بمن للفضائيات يركعون
    ويسجدون

    وبحمد من باعوك يسبحون ويشكرون

    وإن صادفت
    عيونهم دماء أطفالك متناثرة على الشاشات

    ينفرون ويهربون

    وإن سمعوا
    صراخ نساءك

    من ضمائرهم يتبرأون

    وعلى
    اللهو والعبث
    يبحثون

    ليخدروا شظايا النخوة التي احترقت في
    رذائلهم


    حبيبتي لا
    تبكي

    قد ماتت العروبة وشيعوها منذ
    سنين

    نحن الآن في عصر القذارة الأبدي
    العصر العربي الأسود

    فلتصرخي
    بملء صوتكِ

    ما عاد الصراخ يوقظ
    الميتين


    ولن يجدي
    صراخك مع
    من كان أصماً أو
    مجنون


    لا
    تحزني
    ...

    أوتجزعي
    ولتشفقي عليهم..
    التمسي لقبحهم عذرا... ولعجزهم
    أعذرا

    إنهم أناس يجهلون...

    ولا
    تنتظري فرجا ًمن حاكم مخذول

    قد فرطوا في كل شئ إلا الكلام
    ما عادوا يملكون إلا لسانا يتبجحون به
    ويستنكرون


    منذ عهد
    طويل
    كالببغاوات هم
    يتحدثون

    ماذا ستنفع شعارات لا تسمن ولا تغني من
    جوع


    ستطعم
    طفلا؟!


    ستنقذ
    كهلا؟!


    حفروا
    رؤوسنا بالكلام

    أي شئ غير الكلام هم يتقنون

    فليلتزموا
    الصمت قد يكون لأمثالهم أشرف

    وليعتكفوا في البيوت كما
    النساء يفعلون


    ولا
    يقلقوا على غزة
    وأطفالها

    فشتان بين صبرنا
    وانحطاطهم

    بين شموخنا وهوانهم
    بين من هم في القصور يسرحون ويمرحون
    وبين طفل يلتمس الأمن في ظلمة
    قبر


    غزة تغرق
    في
    الظلام...

    يستنكرون ويصرخون
    مخطئون هم يا دهشة
    عمري

    بل الظلام يغرق في غزة يفترض أن
    يرددون

    أما أخبرتهم أن الشمس تدق سماءك كل
    صباح

    ويقتلها الخجل...
    تستعير شرايينك كي توقد
    شمعة

    تؤنسها في وحشة الليل
    والقمر يجيئك كل مساء متوسلا متذللا كي تشاركينه
    السهر


    لا
    تندهشوا إن إنحنى النخل
    وانكسر

    وإن تفتفت الجبل
    وانتحر

    فقد اكتشفا صدفة
    أن شموخهما لم يكن سوى
    كذبة

    وأيقنوا أن للصمود أبجدية
    جديدة

    لم يتعلماها بعد
    تجسدت في كف طفل
    يمسك دفترا وحجر

    غزة...
    من أين أتيتي بكل هذا العنفوان أخبريهم؟
    من
    رملك...

    من بحرك...
    من دماء أطفالك...
    أم من نبض شاب يكفر
    بالمستحيل

    أم من صبر
    النساء...

    ودموع النازحين...
    من أين ورثتي
    الصبر؟

    أمن أيوب؟!

    أي مدينة
    أنتِ؟!!!


    يحترق
    الموت على
    اعتابك

    فليرددوا غزة مدينة الموت والقهر
    والظلم


    إن كنتِ
    بطهارة العذراء
    سنحبك...

    وإن كنتِ بقذارة الشيطان سنحبك...

    لم
    يعلمونا يوما كيف نتنفس هواء
    بدون
    نكهتك

    لقد تعودت صدورنا على رحيق الرصاص
    والبرتقال

    تعودنا على الموت وعلى أحزان
    البعد

    فكيف لنا أن نحب أرضا غير أرضك
    وإن شردنا
    نحبك

    أو شتتنا
    أو بددنا
    سنبقى
    نحبك


    لا يمكن
    أن نحمل في حقائبنا نبضاً إلا نبضكِ

    أي شئ في الدنيا سيأخذنا
    منك؟


    وكلما
    هربنا منك هربنا إليك

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 12:54 am